a

Blog

   المدونة    كيف تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لفهم رغبات جمهورك؟
التواصل الاجتماعي

كيف تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لفهم رغبات جمهورك؟

لقد غيرت وسائل التواصل الاجتماعي كل شيء في مجتمعنا، لم يتغير فقط شكل الحياة الرقمية والتوجهات، بل أصبحت هذه الوسائل أداة تأثير قوية يمكن لأي فرد أو جهة استخدامها للتأثير على الآخرين بطريقة سلبية أو إيجابية.

في مجال التسويق الرقمي، حدثت طفرة جديدة، حيث لم يعد المعلن هو المسيطر الوحيد، بل أصبح المستخدم هو صاحب النفوذ، لم يعد للمعلن أو العلامة التجارية القدرة على فرض المنتج أو الخدمة على المستخدمين كما كان في الماضي، بل أصبحت العلاقة بينهم تبادلية ذات اتجاهين، حيث يشارك المستخدم بشكل كبير في توجيه الاتجاهات.

 هذا المقال لمساعدتك على إدارة حسابات التواصل الاجتماعي بأفضل طريقة ممكنة، لا لبيع منتجاتك وخدماتك فحسب، بل أيضاً لصناعة تواجد قوي يستمر لفترة طويلة.

لماذا يجب عليك أن تعتني بحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي؟

في العقد الأخير، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تطورات جذرية تركت أثرًا ضخمًا على سلوك المستخدمين؛ لذلك، يتطلب هذا الملف الاهتمام الشديد؛ وبناءً على القائمة التالية، يمكننا تلخيص هذه التطورات والأثر الكبير الذي خلفوه:

  1. هذا هو المكان الذي يتواجد فيه جمهورك المستهدف كل يوم، فإذا كنت تمتلك متجرًا وترغب في أن يرى العميل المستهدف أحدث المنتجات التي أصدرتها، فلن تجد أفضل من الشبكات الاجتماعية لتعلن فيها، فهي السوق الجديد.
  2. يمكنك الآن التعرف على جمهورك أكثر من خلال الاستقصاءات واستطلاعات الرأي، فهي أفضل الوسائل التي تساعدك على معرفة رغبات واحتياجات الجمهور وتلبيتها بشكل مناسب، وتُعَدُّ النافذة التي تعكس آراء الجمهور في علامتك التجارية وما تقدمه.
  3. في عصر الشبكات الاجتماعية، يُمكنك بناء قاعدة جماهيرية دائمة بتأسيس صفحة متابعين أو مجموعة خاصة تجمع المهتمين بمنتجك أو خدمتك في مكان واحد، وبث المحتوى الذي يحفظ انتماؤهم إليك.
  4. باستخدام الشبكات الاجتماعية، يُمكنك توفير خدمة عملاء أقل تكلفة وأكثر فعالية، حيث تساهم في تسهيل التواصل مع العملاء وحل مشاكلهم بسرعة، مما يحسن تجربتهم ويسهم في ولائهم للشركة دون الحاجة إلى زيادة عدد الموظفين والتكاليف.

تساهم الشبكات الاجتماعية والتقنيات الحديثة مثل الدردشة المباشرة والروبوتات الدردشة بشكل كبير في تقليل حجم العمالة وتخفيف الضغط على موظفي خدمة العملاء. حيث أصبح بإمكان الشركات إعداد قائمة بأكثر الأسئلة شيوعًا (الأسئلة المتكررة) مثل المواعيد، الأسعار، الأنواع، التفضيلات، وغيرها، وإدراجها في برامج المحادثة الآلية للرد على العملاء فور طرح السؤال، وبالتالي توفير المزيد من الوقت والجهد، ولا يتم توجيه السؤال لأحد مسؤولي خدمة العملاء إلا إذا كان هناك سؤال غير مسجل مسبقًا في البرنامج، وهذا يتيح فرصة لتحسين الأداء وتوفير أفضل خدمة للعملاء عبر الاستجابة الفورية والدقيقة لاستفساراتهم المتكررة، وفي المستقبل، يمكن تطوير هذه الخدمة بإضافة المزيد من الأسئلة المتكررة التي يتم اكتشافها بناءً على تجربة العملاء، وبذلك يمكن تعزيز فعالية البرنامج وتقديم تجربة عملاء أفضل.

ولكن على الرغم من أهمية الشبكات الاجتماعية في التسويق، إلا أنها لا يمكن أن تحل محل الموقع الإلكتروني، فهو الأساس الذي يُشاركه الناس في عمليات البحث اليومية للعثور على ما يحتاجونه.

كيف تنجح في إدارة ملفاتك على مواقع التواصل الاجتماعي بكفاءة وفعالية

ضمن خطة التسويق الخاصة بك، يجب أن تضع عملية إدارة حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي في أعلى أولوياتك إذا كنت ترغب في الاستفادة من الامتيازات الاستثنائية التي توفرها هذه الشبكات، فالشركات التي تتجاهل هذه المنصات تواجه تحديًا صعبًا للغاية، وربما لن تتمكن من الاستمرار في الوصول إلى جمهورها الذي يقضي معظم وقته على وسائل التواصل الاجتماعي.

1- ضع استراتيجية مدروسة بعناية

تعد الإستراتيجية عنصرًا أساسيًا لنجاح نشاطك التجاري بشكل عام، وليس فقط للتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، فهي تساعدك على وضع رؤية واضحة لمشروعك التجاري وتحديد الشكل الذي سيرتقي إليه ويتوسع خلال السنوات الخمس القادمة على الأقل، بالاهتمام بالإستراتيجية، ستتمكن من بناء هوية قوية لشركتك وكيفية رؤيتك من قِبل الجمهور المستهدف، بالإضافة إلى تحديد شخصية المشتري المثالية ومواصفاته، وتعمل الإستراتيجية أيضًا على تحديد نبرة الصوت التي تتحدث بها، والألوان التي تستخدمها، واللغة والمصطلحات التي تتواصل بها مع جمهورك، بالإضافة إلى العديد من العوامل الأخرى التي تؤثر في تجربة المستخدم وصورة علامتك التجارية.

2- لا تهمل التسويق من خلال العملاء أنفسهم (Word of Mouth)

إن التسويق بالمديح يُعَدُّ أداةً هامة لنجاح أي عمل تجاري في السوق، ويمكن أن يحمل الكثير من الفوائد إذا تم تنفيذه بشكل جيد وفعال.

تبين أن 92% من المستخدمين يعتمدون على آراء أصدقائهم عن المنتجات التي يشترونها، وليس ذلك فقط بل يثق أيضًا 88% من المستخدمين في المراجعات التي يكتبها مستخدمون آخرون، وهو أمر يؤثر بشكل كبير على قراراتهم الشرائية، حيث أن 74% من المستخدمين يتأثرون بما يسمعونه من أصدقائهم عن المنتج أو العلامة التجارية المقصودة، وهذه الإحصاءات المثيرة للاهتمام تبرز أهمية التسويق بالمديح كواحد من الوسائل الفعالة لتعزيز منتجاتك أو خدماتك.

وعموماً، يتحدث المستخدم عادة عن منتجك إلى ثلاثة آخرين من أصدقائه عندما يشعر بالرضا، وعلى الجانب الآخر، تتضاعف هذه النسبة إلى ثلاثة أضعاف على الأقل إذا شعر بعدم الرضا أو الغضب، مما يجعل التعامل مع العملاء بشكل إيجابي وتلبية احتياجاتهم بشكل جيد أمرًا بالغ الأهمية.

لذلك، يجب أن تكون لديك استراتيجية تسويقية تعتمد على تعزيز التسويق بالمديح، مثل زيادة الرضا لدى العملاء وتقديم خدمات عالية الجودة تجعلهم يتحدثون عن منتجك بإيجابية لأصدقائهم، كما يمكنك أيضًا تشجيع العملاء على تقديم المراجعات والتعليقات الإيجابية عبر الوسائل المختلفة لتزيد من ثقة المستخدمين الآخرين في منتجاتك.

اعرف أكثر عن كيف تحقق أفضل وجود على منصات التواصل الاجتماعي من هنا.

اعرف خدماتنا الشاملة.

 

لمصادر إضافية.

Post a Comment

Name

E-mail Address

Website