a

Blog

   المدونة    أهم المعارض والمهرجانات السنوية التي تقام في السعودية
المعارض السعودية السنوية

أهم المعارض والمهرجانات السنوية التي تقام في السعودية

تنظم المملكة العربية السعودية العديد من الاحتفالات والمعارض السنوية ومن أهم هذه المعارض:

معرض هوريكا:

يُعَدُّ هذا المعرض واحدًا من أكبر المعارض التي تقام سنويًا في المملكة العربية السعودية، ويُنظم لصالح لقطاع الضيافة، يتم استضافته في العاصمة الرياض خلال الفترة من 5 إلى 7 سبتمبر من كل عام، وتم افتتاح المعرض في يوم الأحد الموافق 5 سبتمبر 2021 واستمر حتى يوم 7 سبتمبر.

يعتبر معرض “هوريكا” واحدًا من المعارض التي يتم تنظيمها سنويًا لصناعة الضيافة، وقد تم عقده لمدة 26 عامًا في لبنان، و6 سنوات في الأردن، و8 سنوات في الكويت، وفي السنة العاشرة، تم تنظيم المعرض في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن حقق نجاحًا باهرًا في عام 2019.

تكمن أهمية هذا المعرض في تسهيل عملية تبادل الخبرات والتجارب بين الشركات الكبرى الدولية والمحلية في مختلف مجالات صناعة الضيافة، مثل الأغذية والمشروبات، كما يتضمن المعرض مسابقات للطهاة، والتي تُقام تحت إشراف لجنة دولية، وبجانب ذلك، يشمل المعرض ورش عمل وعروضًا لفنون الطهي، إضافة إلى العديد من الفعاليات الأخرى، فقد حقق المعرض نجاحًا باهرًا في السنة التاسعة، حيث تم جذب أكثر من 340 شركة دولية وعالمية ومحلية تعمل في مختلف القطاعات.

معرض الرياض الدولي للكتاب

وتتمثل أهداف المعرض في زيادة الثقافة والوعي المعرفي والفني والأدبي، من خلال التحفيز المستمر داخل المعرض للأفراد، وتوعية الناس بأهمية زيارة المعرض الدولي للكتاب في الرياض، حيث يعرفونهم أن المعرض لا يقتصر فقط على الكتب، بل يمكن أيضًا حضور ورش العمل والندوات الثقافية والمحاضرات الفنية والأدبية، وحضور المؤتمرات والمبادرات المصاحبة للمعرض.

تم تحويل مسؤولية إشراف وتنظيم المعرض إلى هيئة الأدب والنشر والترجمة، وتأسست هذه الهيئة بهدف تعزيز مكانة وإنجازات معرض الرياض الدولي للكتاب على الساحة المحلية والعالمية، كما تُعدُّ هذه الهيئة جزءًا من وزارة الثقافة وتعمل على تطوير المعرض وتحسينه بما يتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030، التي تركز على تعزيز صناعة الثقافة كأحد عوامل جودة الحياة. تهدف الهيئة إلى إدراج معرض الرياض الدولي للكتاب ضمن خريطة المعارض الكتابية الدولية والإقليمية البارزة، مع العمل على تحقيق التطوير المستدام والملائم لتحقيق أهداف الرؤية المستقبلية للمملكة.

تعرف على أهمية تنظيم المعارض الدولية.

أما بالنسبة للمهرجانات التي تقام في المملكة، فيتم تنظيم عدد كبير من المهرجانات والفعاليات الثقافية في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى المهرجانات التقليدية التي تمتد تاريخها لآلاف السنين.

تقدم المملكة مجموعة متنوعة من المهرجانات الممتعة والتفاعلية للسياح لاستكشاف الثقافة السعودية الأصيلة، وفيما يلي أهم ثلاثة مهرجانات في المملكة العربية السعودية التي تستحق الحضور:

مهرجان الجنادرية الوطني

يتضمن المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تستمد جماليتها من التراث الإقليمي، ويستمر المهرجان لمدة أسبوعين، ويُقام في فصل الشتاء عندما تكون درجات الحرارة أبرد، وتشمل الفعاليات عروضًا للعمارة الإقليمية وتقديمات للمأكولات الشهية وعروضًا للحرف التقليدية والأسواق الشعبية، كما يتم تقديم عروض لنسج السجاد وصناعة الفخار ونحت الخشب من مناطق متعددة، بالإضافة إلى تقديم فقرات ترفيهية تضم راقصين ومغنين عرب يحيون جميع الأغاني التراثية من مناطق مختلفة، وبالإضافة إلى ذلك، تتضمن الفعاليات عروضًا للقوات المسلحة واستعراضات للسيوف والخناجر التقليدية.

مهرجان ربيع الرياض

يتم تنظيم مهرجان ربيع الرياض في شمال العاصمة السعودية، الرياض، بالضبط في تقاطع طريق الملك سلمان وطريق الأمير تركي الأول. عندما تقوم بزيارة المملكة العربية السعودية، ينصح بشدة باستكشاف مهرجان ربيع الرياض الذي يستمر لمدة ثلاثة أشهر، ويتم تنظيم هذا الحدث الضخم في الفترة من 15 أكتوبر إلى 15 ديسمبر في مختلف مناطق الرياض، حيث يتضمن المهرجان أكثر من 100 فعالية مختلفة.

مهرجان موسم الشرقية

يشمل مهرجان موسم الشرقية مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة، ويعتبر الجناح الخاص بالأسر المنتجة مكانًا يستضيف منتجات هذه الأسر، كما يتم توفير مواقع للباعة المتجولين ومواقع أخرى مخصصة لرواد الأعمال وصغار المستثمرين، كما يوجد مسرح لتقديم استعراضات الفنون الشعبية والعروض المسرحية المتنوعة، وتتوفر أيضًا مجموعة متنوعة من الألعاب الترفيهية، بالإضافة إلى وجود عدد من المطاعم والمقاهي على طول كورنيش الدمام،  كما توجد أماكن مخصصة للأطفال، وتتضمن ذلك قاعة للألعاب الترفيهية.

وختامًا، من خلال هذه المعارض والمهرجانات، تتمكن المملكة العربية السعودية من بناء جسور التواصل وتعزيز التفاهم الثقافي والاقتصادي بين شعوب العالم، كما تسهم في تعزيز السياحة الثقافية وترويج التراث والفنون السعودية، وباستمرار تطوير وتنظيم هذه المعارض والمهرجانات، تعكس المملكة العربية السعودية التزامها القوي تجاه الثقافة والفنون والتراث، وتتجه نحو بناء مجتمع ثقافي يعكس التنوع والابتكار والتطوروبكل هذه الجهود، تحقق المملكة تقدمًا ملحوظًا في تحقيق رؤيتها المستقبلية لعام 2030، وتعزز مكانتها كوجهة ثقافية عالمية متميزة.

Post a Comment

Name

E-mail Address

Website